Nadia’s Initiative Builds Primary School in Sinjar

Nadia’s Initiative, as part of its efforts to restore life and reconstruct the Sinjar area, has begun building a new primary school with implementing partner the Eyzidi Organization for Documentation. The building process is ongoing and has been made possible thanks to a generous donation from the Belgian government.

In August 2014, ISIS launched a systematic attack on the Sinjar region, killing many Yazidis and destroying infrastructure and vital facilities that the Yazidi community relied on in their everyday lives. Importantly, schools, which allowed the people of Sinjar to access training, creativity, and knowledge, were rendered unusable.

The Bahrava School, located 12km south of Sinuni sub-district, was built between 2004-2005 as in coordination with the Sinjar Education Directorate within the Ministry of Education in the Kurdistan Region. It was heavily affected by the ISIS attacks of 2014. It consisted of 6 classrooms, 1 administration room, and a store made of clay. Approximately 100 students attended this institution. Parts of the school were demolished or looted by ISIS, while other parts were destroyed due to heavy rains and other harsh weather.

The village of Bahrava was inhabited by around 500 people (80 families).  They depended on agriculture and ranching for their daily needs, but they were forced to leave their village when ISIS occupied the area. They were finally able to return after ISIS’s defeat. Today, their children are struggling to continue their education because their school remains in ruins, and they are forced to travel long distances to reach the nearest schools in the complex of Khansour or the village of Ksarki in Mount Sinjar.

 

مبادرة نادية ضمن جهودها في إعادة الحياة والاعمار الى منطقة سنجار، احالت مشروع بناء المدرسة من جديد الى المنظمة الايزيدية للتوثيق، حيث ان الأخيرة باشرت بخطوات بناء المدرسة بدعم وتمويل من مبادرة نادية.

في اب/ أغسطس عام ٢٠١٤ شن تنظيم داعش هجماته على منطقة سنجار، حيث أقدم على هدم كافة المؤسسات الحيوية التي كانت تعتمد عليها الايزديين في حياتهم اليومية، من ضمنها المدارس التي كانت هي البوابة الرئيسية التي من خلالها يدخل أهالي المنطقة الى عالم المعرفة والابداع.

مدرسة بهرافا (١٢ كم جنوبي ناحية سنون) التي تأسست ما بين عامي ٢٠٠٤- ٢٠٠٥ من الكتل الطينية بجهود أهالي القرية والتي أصبحت تابعة لمديرية تربية سنجار ضمن وزارة التربية في إقليم كوردستان، كانت احدى المدارس التي تأثرت بشكل كبير بهجمات تنظيم داعش عام ٢٠١٤، حيث انها كانت تتكون من ٦ غرف للتدريس، غرفة الإدارة ومخزن مبني من الطين وكان يرتاد اليها حوالي ١٠٠ طالب من كلا الجنسيين. أجزاء من المدرسة تم تهديمها من قبل عناصر داعش وسرقت كافة ممتلكاتها، فيما الأجزاء الأخرى أصبحت كتل من التراب بسبب تأثرها بالأمطار.

قرية بهرافا الواقعة جنوب ناحية سنوني بقضاء سنجار كانت يقطنها بحدود ٥٠٠ شخص من حوالي ٨٠ عائلة وكانوا يعتمدون على الزراعة وتربية المواشي في حياتهم اليومية، الا انهم اضطروا الى النزوح من قريتهم بعد ان سيطر تنظيم داعش على المنطقة، لكن اغلبهم عادوا اليها بعد ان تم تحريرها، الا ان الأطفال أصبحوا يعانون من الاستمرار في تعليمهم لكون مدرستهم تهدمت وانهم يقطعون مسافات طويلة من اجل الوصول الى أقرب مدرسة في بلدة خانصور او قرية قصركي بجبل سنجار.

 

Photos of the old school:

 

Photos of new school under construction: