Statement by Nadia Murad in Response to Recent Wildfires in Sinjar

On Saturday night, the burning of large swathes of agricultural land in Sinjar district caused two casualties and heavy crop losses. The fires in the north and south stirred at the same time when the wind was strong. Two young Yazidi men – Barzan Omar Kabuu and Sheikh Sa’id Sabri – lost their lives as they tried to extinguish the fire. Other individuals were severely injured by the fires.

The areas that were burned contained the mass graves of Yazidis – evidence of ISIS’s genocide. I call on the Iraqi Government and Kurdistan Regional Government to do better in their efforts to end the Yazidi genocide and provide safety and security in the Sinjar region. The Iraqi Government and KRG should investigate the incident and compensate the affected farmers.

Yazidis suffered a genocide at the hands of ISIS, but they continue to suffer every day because of the failure to institute a local government to run Sinjar/Shingal. After 5 years, the Yazidis in Iraq remain in IDP camps and the 80,000 that have returned to their homes in Sinjar are without basic needs or a local government.

The calls of the victims of the Yazidi genocide are not being heard. This is evident by the recent wildfires in Sinjar/Shingal that have left two people dead and caused ‬damage to crops.

 

 

في ليلة السبت، اندلاع الحرائق في مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في منطقة سنجار (شنكال)، أدت الى وقوع إصابات وخسائر كبيرة في المحاصيل الزراعية، الحرائق في الشمال والجنوب بدأت بنفس التوقيت وعندما كانت الرياح قوية، ما أدت الى فقدان شابين ايزديين حياتهما – برزان عمر كبعو و الشيخ سعيد صبري- وذلك اثناء محاولتهم لإخماد الحريق، فيما أصيب افراد اخرون بجروح بليغة من جراء الحرائق.

المناطق التي احترقت تحتوي على المقابر الجماعية للايزديين- دلائل على الإبادة الجماعية التي ارتكبتها داعش، ادعوا الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان الى بذل المزيد من الجهود لأنهاء الإبادة الجماعية للايزديين وتوفير الامن والسلام في منطقة سنجار (شنكال). يجب على الحكومة وحكومة إقليم كوردستان اجراء تحقيق في هذا الحادث وتعويض المزارعين الذين تضرروا.

الايزيديون تعرضوا الى إبادة جماعية على يد داعش، لكنهم مازالوا يعانون كل يوم وبشكل مستمر بسبب الفشل في حل مشكلة الحكومة المحلية لإدارة سنجار(شنكال)، بعد خمس سنوات، الايزيديون في العراق لازالوا في مخيمات النزوح و٨٠،٠٠٠ من الذين عادوا الى ديارهم في سنجار(شنكال) يعيشون بدون احتياجات أساسية او بدون حكومة محلية.

لم يتم سماع نداءات ضحايا الإبادة الجماعية للايزديين، هذا واضح من خلال حرائق التي اندلعت في الأراضي الزراعية في سنجار (شنكال) والتي خلفت مقتل شخصين وتسببت بأضرار كبيرة في المحاصيل.